طرق تكاثر الفيروسات

1- الالتصاق ( إدمصاص الفیروس )

 یلتصق الفیروس المعدي عند مناطق استقبال خاصة على الجدار الخارجي لخلیة العائل البكتیریة. بینما الفیروسات الحیوانیة تلتصق على الغشاء البلازمي . وتستغرق ھذه المرحلة من ١٠  ٦٠ دقیقة.

2- الاختراق

ھناك رأیان لمرحلة الاختراق ھما :

أ - الرأي الأول : تدخل كل مكونات الفیروس من الحمض النووي والغلاف البروتیني إلى الخلیة على الرغم من أن الجزء البروتیني لیس لھ دور في التكاثر، وتدخل الفیروسات النباتیة إلى داخل الخلیة عبر الحشرات بینما تدخل الفیروسات الحیوانیة عبر البلعمة

ب - الرأي الثاني : یدخل الحمض النووي الفیروسي فقط (بالحقن) تاركا الغلاف البروتیني خارج الخلیة كما في الفیروسات البكتیریة ،ثم یتخلص من الغلاف البروتیني الفیروسي بفعل الإنزیمات الھاضمة للبروتین.

 

٣-  تثبیط المعلومات الوراثیة الجینیة لخلیة العائل :

بدخول  الفیروس داخل خلیة العائل یحدث تثبیط وإیقاف كل المعلومات الجینیة الأصلیة في مادة DNA بـ كروموسومات العائل وبالتالي تفقد النواة السیطرة على نشاط خلیة العائل.

 

4- تخلیق مكونات الفیروسات

یسخر الفیروس خلیة العائل لتخلیق مكونات فیروسیة جدیدة ، ویتحد كل حامض نووي مع كابسید الغلاف البروتیني لتكوین الفیرونات الكاملة

 

5- تحرر الفیروسات

یكون تحرر الفیروسات الحیوانیة من خلال الغشاء البلازمي للخلیة ، أو بإذابة جزء من جدار الخلیة أو تحلل الخلیة بالكامل كما في الفیروسات البكتیریة.

 

أنواع الإصابة بالبكتريوفاجات

أولا : الفاجات الضاریة ( الإصابات التحللیة):

یتمیز الفاج الضاري ( الشرس) بأنھ مجرد غزوه لخلایا العائل یبداء مباشرة في دورة التحلل التي تنتج تحللا كاملا للخلایا المصاب ذاتھا قبل أن تعاود انقسامھا ، ویتحررمنھا فاجات كاملة ، ویطلق علیھا إصابة خضریة أو تكاثریة، وھي تعني أن الفاج الذي یحدث إصابة یتكاثر داخل خلیة العائل مكونا عدة نسخ من نسل اللاقم  .

 

تضاعف الفاجات الضارية

الإمتزاز ( الإدمصاص )

تلتصق حبیبة الفاج بسطح خلیة العائل ، ویتم ذلك بواسطة قاعدة ذیل الفاج في منطقة الاستقبال ویحدث تجاذب كیمیائي بین الشحنات الموجبة على الزوائد بذیل الفاج والشحنات السالبة الموجودة على سطح خلیة العائل البكتیریة.ویساعد على الادمصاص وجود عوامل مساعدة مثل الكالسیوم والأحماض الامینیة.

مرحلة الإصابة  (الاختراق) :  تبداء اللیف الذیل  للفاج بإفراز إنزیمات محللة (لیسوزیم) تذیب جزء من جدار الخلیة البكتیریة فینقبض الذیل ویفرغ DNA الفیروس إلى داخل خلیة العائل تاركا الغلاف البروتیني في الخارج .

 

مرحلة التضاعف ( التكاثر )

یصبح حامض DNA الفاجي ھو المسیطر وحده على كافة أنشطة البكتیریة ،ثم یأخذ بإكثار نفسھ ذاتیا إلى عدة وحدات .

مرحلة التصاعد (بناء وحدات جدیدة )

تمتلئ الأغلفة البروتینیة المتكونة بالوحدات الموجودة داخل الخلیة البكتیریة من الحامض DNA الفاجي بحیث یحتوي كل غلاف على وحدة متكاملة منھا فتتكون عدة فاجات جدیدة كاملة معدیة تمتلئ بھا الخلیة البكتیریة ، وتتراوح المدة اللازمة لإتمام ذلك من ١٠  ١٥ دقیقة.

المرحلة النھائیة (التحلل والتحرر)

تبدءا الفاجات بإفراز إنزیمات محللة تضعف الجدار الخلوي البكتیري وتفككھ فتتحرر ما بالخلیة البكتیریة من فاجات ولا تلبث أن تذوب ویبدءا كل فاج مھاجمة خلیة بكتیریة جدیدة وتعرف ھذه الدورة بدورة الإذابة أو التحلل.

 

ثانيا : الفاجات المعتدلة

في بعض الأحیان لاتكون الإصابة الفاجیة من الطراز الضاري المذیب للخلیة البكتیریة ، بل أن الحامض الفاجي یقع تحت سیطرة الخلیة البكتیریة ولا یستطیع تحلیلھا ویظل كامنا (طور ناقص) ویسمي بالفاج الأولى ولا یلبث الفاج الأولى أن یصبح مدمجا للمادة النوویة ، (الكروموسوم) للبكتیریا العائلة ومصاحبا لكروموسوم الخلیة البكتیریة خلال مراحل إنقسامھا ویقوم بمضاعفة DNA الفاجى كجزء من DNA البكتیري.

تعرف البكتیري المحتویة على الفاج الأولى باسم البكتیریا المولدة للإذابة

تسمى البكتیریا بذلك بسبب أنھ یحدث بعد عدة أجیال أن تنتھي الحالة الكامنة للفاج الأولى وینفصل عن كروموسوم الخلیة البكتیریة ویسخره لتكوین DNA وبروتینات الفاج ،ثم تذاب البكتیریا ویتحرر منھا الحبیبات الفاجیة الكاملة وتستطیع أن تصیب بكتیریا أخرى.